fr es ar en 
Prendre rendez-vous en ligne
Tél. : 01 42 81 58 00
Chirurgie du sein

جراحة الثدي في باريس

إعادة إعمار الثدي

معلومات حول إعادة إعمار الثدي

 

إن إعادة إعمار الثدي يعتبر حاليا جزء لا يتجزأ من علاج سرطان الثدي. ويمكن أن يتم في نفس الوقت مع عملية استئصال الثدي أو، في أغلب الأحيان 6 أشهر بعد نهاية العلاج بالأشعة.

 

ولغاية تحقيق أحسن نتيجة يجب أن يقوم بهذه العملية جرّاح مختص في جراحة البلاستيك لخبرته الخاصة في جراحة سرطان الثدي وفي كل طرق علاج السرطان.

 

يجب على الأخصائي في مرض السرطان أن يقترح إعادة إعمار الثدي على جميع المرضى منذ أول عيادة.

 

إن إعادة بناء الثدي يسمح بإعادة إعمار حجم الثدي المفقود، وبإعادة تناظر الثديين وإعادة بناء هالة الثدي والحلمة.

 

في أغلب الأحيان يقتضي الأمر إجراء عمليتين جراحيتين مع احترام أجل 3 أشهر بين كل منهما.

Reconstruction mammaire avant
Reconstruction mammaire avant

قبل اعادة بناء الثدي
غياب  العلاج بالإشعاع.
آثار جرح استئصال الثدي مرنة

بعد اعادة بناء الثدي
طرف اصطناعي تشريحي من " جال سيليكون".
النتيجة بعد شهر واحد.
إعادة فتح نفس أثر الجرح.

بعد إعادة بناء الثدي
النتيجة النهائية.
تعمير الهالة وحلمة الثدي والتنقيص من الثدي الأيمن.
النتيجة بعد 3 أشهر.

مختلف تقنيات إعادة تعمير الثدي

إعادة تعمير الثدي باستعمال الأطراف الاصطناعية>> لمزيد المعلومات

ة لمزيد المعلومات>>إعادة الإعمار الثدي باستعمال رقعة من الجلد من الظهرية العريض

بعد إعادة تعمير الثدي باستعمال رقعة مأخوذة من البطن العريض>> لمزيد المعلومات.

رأب الثدي للحصول على التوازي وإعادة إعمار الهالة والحلمة

 

بعد 3 أشهر من إعادة بناء الثدي بواسطة التقنيات الثلاث المذكورة أعلاه. إعادة بناء لوحة الحلمة الهالية يمكن أن يتحققٍِ، إذا اقتضى الأمر ذلك، بواسطة العضو الاصطناعي للحصول على توازي مع الثدي المقابل ويكون ذلك في نفس الوقت.

 

تستخدم لرأب الثدي كل الأساليب المعتادة لإعادة البناء والعلاج للحد من التدلي

 

تتم إعادة إعمار الهالة بشكل مثالي بواسطة زرع الجلد الذي يأخذ على مستوى داخل الفخذ ويعطي مظهرا طبيعيا ومصطبغا. يمكن أن يتم بناء الحلمة برقعة محلية يقع وشمها لاحقا أو بزرع حلمة الثدي الآخر.

 

ويجرى تصوير الثدي بالأشعة السينية قبل الجراحة للثدي المقابل بانتظام ويتم إرسال الأنسجة الغدية المستخرجة بانتظام إلى التحليل.

Reconstruction mammaire par prothèse avant
Reconstruction mammaire par prothèse avant

قبل إعادة بناء الثدي
مخلفات العلاج بالأشعة

Reconstruction mammaire par prothèse après
Reconstruction mammaire par prothèse après

بعد إعادة بناء الثدي
أطراف اصطناعية من مادة "جال السيليكون"

بعد إعادة بناء الثدي
تعمير الهالة والحلمة بزرع كامل للجلد وبزرع الحلمة في الثدي الآخر.

إعادة بناء الثدي: أهمية حقن الدهون تحت آثار جرح استئصال الثدي.

حاليا ، في بعض الحالات المحدودة، يمكننا حقن الدهون تحت آثار جرح استئصال الثدي ، وذلك لتحسين مرونة الجلد وجدار الصدر، وهذا يسمح بإعادة بناء الثدي مع الزرع وتجنب أخذ رقعة كبيرة من الظهر.

لقد تطور هذا الأسلوب في إعادة بناء الثدي مع نتائج مشجعة للغاية.

Avant reconstruction mammaire
Avant reconstruction mammaire

قبل إعادة بناء الثدي
تراجع أثر الجرح.
انعدام المرونة للعضو الاصطناعي على الرغم من صغر حجم الثدي.

Après reconstruction mammaire
Après reconstruction mammaire

بعد إعادة بناء الثدي عن طريق حقن الدهون تحت آثار جرح استئصال الثدي  بمعدل 250 غرام من الدهون تحت الثدي الأيسر.
نتائج بعد 3 أشهر.
تحسن كبير في ليونة الجلد.

Après reconstruction mammaire
Après reconstruction mammaire

بعد إعادة بناء الثدي
النتيجة بعد سنة باستعمال طرف اصطناعي و إعادة إعمار الهالة والحلمة.
حقن الدهون مرة ثانية تحت آثار جرح استئصال الثدي.

الخاتمة

 

إذا كان العلاج المحافظ في تزايد كبير خلال السنوات ال 10 الماضية، فإن مؤشرات استئصال الثدي ما تزال شائعة.

 

أصبح بناء الثدي بعد استئصاله مقننا.

 

تعطي إعادة بناء الثدي بواسطة طرف اصطناعي اليوم نتائج ممتازة وذلك بفضل مجموعة واسعة من الأطراف الصناعية المتاحة في السوق. وهو ما يمثل 80 ٪ من عمليات إعادة بناء الثدي. ويبقى استعمال الرقع العضلة الجلدية، في 20 ٪ من الحالات غير المؤهلة للحصول على طرف اصطنعي.